مصر تحتاج إلى عشرة آلاف مدرسة خلال خمس سنوات بجهود رجال الأعمال

في كلمته بكلية التربية جامعة عين شمس

الناشر محمد رشاد: مصر تحتاج إلى عشرة آلاف مدرسة خلال خمس سنوات بجهود رجال الأعمال

ضرورة خلق مناخ جيد للاستثمار في مجالات التعليم أمام رجال الأعمال وأفراد الشعب

عقد مؤتمر قومى للتعليم برعاية رجال الأعمال المصريين فى ضوء ما سوف تسفر عنه هذه الورشة ، يشارك فيه كل خبراء وعلماء مصر ومؤسساتها المدنية والحزبية والمستثمرين المهتمين بالشأن التعليمى للوصول إلى صياغة علمية لتطوير التعليم قبل الجامعى . ووضع استاتيجية مستقلة للتعليم تلتزم بها الدولة المصرية .

قال الناشر محمد رشاد
إن لمصر ريادة تاريخية في نشر المعرفة بين بلدان الوطن العربي وبعض دول العالم، لكنْ في العقود الأخيرة تُعْتَبُر محاولاتها وجهودها مضيئةً لفترة قليلة، ثم سرعان ما تَـخْفُتُ مرة ثانية ولا تأخذ صفة الاستمرارية.
لكننا لا ننكر وجود أسماء لامعة ونجوم مصـرية ساطعة في سماء العالم أمثال: مصطفى مشرفة، وسميرة موسى، وطه حسين، ونجيب محفوظ، وأحمد زويل، وفاروق الباز، ومجدي يعقوب، وغيرهم من الذين لا حصـر لهم في شتى مجالات العلوم والفنون والآداب.

وأشار رشاد رئيس مجلس إدارة الدار المصرية اللبنانية ومكتبة الدار العربية للكتاب
رئيس اتحاد الناشرين المصريين السابق في كلمة له ألقاها أمام مؤتمر تطوير منظومة التعليم قبل الجامعي في مصر الذي تبدأ أعماله يوم 29 من سبتمبر وتستمر يومين بدار الضيافة – جامعة عين شمس .
إلى أننا نأمل أن يكون تعداد المصـريين بالعلماء والكُتَّاب والمفكرين، وليس بالأفراد، وهذا ليس بالكثير على المصريين قاهري المستحيل. ولكي تعود مصـر إلى ريادتها بين بلدان العالم على المستوى الإقليمي والدولي، يجب علينا مواجهة التحديات التي ندركها جيدًا، وفي مقدمتها (التعليم).
أعتقد أننا – جميعًا – متفقون على أن مصر في مأزق تاريخي، يجعل مُنْتَج التعليم الحالي في حاجة ماسة إلى التطوير ليتوافق مع قيمة مصـر وآمالها وطموحاتها في مواجهة هذه التحديات الراهنة، وينهض بمستوى التعليم ليلبي أهداف الثورتين 25من يناير، و30من يونيو
ونحن كناشرين نؤمن إيمانًا راسخًا بضـرورة القيام برسالتنا تجاه مجتمعنا بالمساهمة في نهوضه وتقدمه
لأننا أقدم شعب، وحضارته أم الحضارات فهو المؤسس للحضارات الإنسانية على مستوى العالم

وقدم الناشر محمد رشاد مبادرة تتركزفي ضرورة خلق مناخ جيد للاستثمار في مجالات التعليم أمام رجال الأعمال وأفراد الشعب؛ بإتاحة الفرصة أمامهم في إنشاء المدارس لسد العجز في عدد المدارس، فالمطلوب كما هو معلوم لتطوير التعليم إنشاء عدد عشرة آلاف مدرسة، ونظرًا لقلة الاعتمادات المخصصة لذلك، فيمكن للقطاع الخاص أن يسهم على مدار خمس سنوات أو عشر في إنشاء نصف هذا العدد؛ فمعظم رجال الأعمال يجنحون للعمل المدني العام غير الحكومي ، وأيضًا هناك العديد من أفراد الشعب ممن يحبون أن يوجهوا زكاتَهم إلى إنشاء المدارس والمستشفيات، فلتحقق لهم الدولة هذه الرغبات بتقديم المزايا التي تساعدهم على ذلك.

وأكد رشاد ضرورة استثمار التفاؤل والأمل الكبيرين لدى الشعب المصـري بعد ثورتي 25 من يناير و30 من يونيو، والشعور لدى كل مواطن مصري في ضرورة إعادة بناء مصرنا الجديدة من خلال نشر الوعي من خلال جميع وسائل الإعلام بأهمية المشروع القومي لتطوير التعليم، وتكاتُف الجميع حكومةً وشعبًا، وبكل أطيافه من أحزاب ونقابات وأفراد، خصوصا القطاع الخاص؛ لما له من قدرات فنية وتمويلية، بجانب الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في مجال التعليم، وقبول آراء كل من يقدم حلولا أو أفكارًا للنهوض بالتعليم لإنتاج مُنْـتَجٍ تعليمي متميز لأبنائنا.

وقال الناشر محمد رشاد في كلمته
إن الإنسان هو صانع النهضة ومؤسس الحضارة لأي مجتمع، فالقدرة التنافسية لأي مجتمع تعتمد أساسًا على مجموع قدرات أفراده الناتجة عمَّا تلقَّوْهُ من تعليم ومعارف بشتى أنواعها، فالمعرفة ميزة إنسانية تعمل على صقل وتنمية قدرات الإنسان، بل إن القصور والضعف في التعليم يعمل على تعطيل التنمية الإنسانية والتقدم الحضاري لأي مجتمع على وجه الكرة الأرضية.
إن أي مراقب يستطيع أن يلحظ أن هناك اتجاهًا عالميًّا للاستزادة من المعرفة وتطويرها واستخدامها وتوجيهها نحو المستقبل، وهذا يحدث في بلدان كثيرة في أمريكا وأوروبا وآسيا، كذلك الحال على الصعيد العربي حيث ازداد الاهتمام بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وخلق بيئات سريعة الاستجابة نحو تحصيل المعارف بشتى أنواعها

يُذكر أن الندوة التي أقيمت في كلية التربية جامعة عين شمس قد حضرها

الأستاذ الدكتور محمود أبو النصروزير التربية والتعليم
الأستاذ الدكتور حسين عيسى رئيس جامعة عين شمس
و نواب رئيس الجامعة
الأستاذ الدكتور محمد الطوخي و
الأستاذ الدكتور عبد الوهاب عزت و
الأستاذ الدكتور علي عبد العزيز و
الأستاذ الدكتور علي الجمل عميد كلية التربية و
الأستاذ الدكتور مايسة فاضل رئيس قطاع التعليم بوزارة التربية والتعليم .